الثلاثاء، 21 أكتوبر 2014

جربيني

حين التقينا اول الغروب
وصدرك اللعوب :
يغازل الشفاه
كأنه النخيل يغط في اسٍ عميق
كأنه مارد قد استفاق من سباته الطويل
واسمع البكاء والعويل
في الانامل يستفيق
كيف السبيل كي المس الورود
وانتشي بعطرك الفتيل
هيا تدني :
فلست بزاهد اتعبه الحديث عن الجحيم
او راهب قد نذر الحياة من اجل المسيح
انا السجين خلف اسوار التمني
هيا تدني :
واطلقيني ....
 كي ابث الشوق فيك
واذيب الامنيات في رحيق شفتيك
اطلقيني و نظري كيف سأبدع
حين ارسم في تضاعيف الجسد
ذكريات لن تزول
اطلقيني .....
جربيني
ماذا اقول و قد اعيتني اشواقي اليك
أ أقول كنت احلم فيك
كي تطلقيني .....
جربيني